احلي متعه
اهلا وسهلا بكم في منتديات عفانة الافضل

. -*-.عفانة الافضل ترحب بكم .-*-.

ويتمنى لكم وقتا ممتعا

ونتمنى ان تزورو عميلنا

مدونات عفانه الافضل
http://afanaalafdal.malware-site.www/

إدارة المنتدى
Smile



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة هندية >>بالصور

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
RESHA
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

الاحالة الدعوة : ؟
ذكر
المشاركات : 323
عدد نقاط العضو : 611
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 04/02/1997
الانتساب : 30/11/2009
العمر : 21
الموقع : مصر -- الاسماعيلية
العمل/الترفيه : بحب السباحة

مُساهمةموضوع: قصة هندية >>بالصور   الخميس ديسمبر 24, 2009 2:21 pm

كان كومار يمشي في حاله


بين شوارع الهند


وفجأه




اطلق عليه مجرم الرصاص


واخترقت الرصاصه ظهره
وتمركزت في قلبه على طول






المجرم هرب


وصار كومار المسكين يصارع الموت




وفكر ؟




ماذا عساه أن يفعل في آخر لحظات حياته


قبل أن يدركة الموت .. فقرر




أن يسير إلى البيت






فنهض
والدماء تسيل من قلبه


(( وهو يصارع الموت))




فقرر أن يتوجه إلى أقرب محل للأنترنت ..


فجلس والطلقة بين احشاءه


(( وهو يصارع الموت))





ومن حسن حظه أنه أخيرا تعرف على فتاة




فتواعدوا ..
وذهب للمطعم والرصاصه تعصر قلبه



(( وهو يصارع الموت))





كان كومار ذيب




سيطر على كوماري واخذ قلبها


فقرروا ان


يتزوجوا ودمه يسيل من قلبه إلى الركب


(( وهو يصارع الموت))





وبعد تسع شهور



أنجبت له ولد وسمياه


راج..


(( وهو يصارع الموت))


تحامل على نفسه وذهب إلى المستشفى ليراه




وبعد خمس سنوات كبر راج


وعلمه كومار لعب الكوره
(( وهو يصارع الموت))






فنشأ راج سعيدا بتربيه صالحة


وبعد أربع سنوات


حصل على البكالريوس




وذهب الاب كومار لحفل التخرج وهو ملطخ بالدماء



(( وهو يصارع الموت))





وبعد عشر سنوات من العمل الناجح


تعرف الابن راج على فتاة وقرر أن يتزوجها


فذهب الاب كومار للزواج وهو ممتلئ بالدماء


والرصاصه تكاد تخنقه وتوقف قلبه


(( وهو يصارع الموت))






والحمد لله


اصبح للولد راج طفل صغير
سموه سرندر
واصبح كومار جد
واستحمل الالم وقسوة الرصاصه وذهب للمستشفى


(( وهو يصارع الموت))





ومرت السنين والايام



وكبر كومار


واصيب بمرض السكري !!


ولم يستطيع ان يغادر فراش المستشفى


فقد فتك السكري بعظامه


ولكنه



يستحمل الالم لعائلته
ويستحمل طلقة الرصاصه التي اصابته منذ اربعين سنه
بين ضلوعه المتمزقه


(( ومازال يصارع الموت))








ربمــــــــــــــــــا ذات يوم اكبر ويصغر حلمي في العودة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abonoas123.alafdal.net
 
قصة هندية >>بالصور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احلي متعه :: الاقسام العامة :: قلعة الترفيه-
انتقل الى: